المكتب الثقافي الكويتي بالقاهرة

Coll US: +2-02-376-075-79 | +2-02-376-039-90 | info@kwcultureg.com

نبذة عن المكتب الثقافي بالإسكندرية،

المكتب الثقافي لسفارة دولة الكويت بالإسكندرية هو من أعرق المكاتب الثقافية العربية بمدينة الإسكندرية وعروس البحر المتوسط.
تم أفتتاح المكتب في عام 1966 في عهد السفير الفنان والشاعر المغفور له الأستاذ / حمد عيسى الرجيب ، احد رواد التنوير ورمز من رموز الثقافة في دولة الكويت وبمبادرة كريمة من معالي وزير التربية بدولة الكويت إنذاك المغفور له الأستاذ / خالد المسعود الفهيد ، وتولى رئاسة المكتب السادة المربون الأفاضل التالية أسمائهم:

  • أ/ رشيد عبدالعزيز الحصان (أول ملحق ثقافي)
  • أ/ عبدالله حبيب البدر
  • أ.د/ غانم سلطان أمان
  • أ.د/ خليفة طالب بهباني
  • أ.د/ شافي المحبوب

وكان الهدف من أنشاء المكتب هو توفير الرعاية والاشراف والمتابعة لطلاب دولة الكويت الدارسين بجامعة الإسكندرية التي هي من أعرق الجامعات المصرية والعربية التي تحتوي على العديد من التخصصات العلمية والتربوية والأكاديمية ذات السمعة العلمية والعالمية وتحتوي ايضا على المنشأت والمعامل والمكتبات وقاعات الدراسة ومعامل البحوث والمستشفيات الجامعية التي تضارع ارقى الجامعات العالمية وتشجيعا لتعدد منابع المعرفة وتنوع فروع الدراسة المستحدثة التي تضمها مدينة الإسكندرية ممثله بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري لكي تساهم في تخرج كثير من القيادات البحرية والهندسية البحرية التي تحتاجها الكويت لموانئها البحرية، والتي لقيت اقبالا كبيرا من أبناء دولة الكويت على الدراسة فيها لما تحظى به من سمعة علمية وعالمية منفردة في منطقتنا العربية وتتواصل باتفاقياتها العلمية مع كثير من الجامعات العالمية ومراكز البحوث الدولية وجاري اعتماد فاروس من الوزارة في الكويت كقطاع خاص لإرسال الطلبة للدراسة بها بناء على التقارير العلمية والادارية والفنية والاكاديمية التي يتم مراعاتها عند اعتماد اي مؤسسة اكاديمية جديدة.
وقد تقلص دور المكتب خلال الفترة التي تلت خدمات المستشار الثقافي السابق الاستاذ / غانم سلطان امان ، مرورا لفترة الغزو العراقي الغاشم حيث استخدم مقر المكتب كفرع للجنة رعاية المواطنين الكويتيين التي ُشكلت لرعاية أبناء دولة الكويت الذين تواجدوا في الإسكندرية خلال فترة الغزو والتي تطوع فيها المئات من أبناء الكويت الى جانب إخوانهم المصريين العاملين بدولة الكويت الذين غادروا الكويت بسبب العدوان وتعاونوا جميعا في تقديم الرعاية الكاملة وتسهيل أمور أخوانهم من الرعايا الكويتيين طوال فترة الغزو حتى إتمام التحرير حيث بدأت مرحلة جديدة في تاريخ المكتب الثقافي حيث قررت وزارة التعليم العالي بالاستفادة القصوى من وجودة بأعادة تأهيلة وصيانته وترميمة بعد أن طالت يد الأهمال مبناه ومكاتبه ومرافقه فرصدت الأموال اللازمة لاعادته لحالته الأصلية ورونقه وبهائة بما يجعله واجهة حضارية ثقافية تليق بدولة الكويت ومكانتها.
الى جانب أقامة الصالونات واللقاءات الثقافية واستضافة العلماء والمفكرين والمثقفين في كل من مصر والكويت وعقد اللقاءات الأكاديمية بين الطلبة وأساتذتهم كما خصصت أماكن لمحاضرات التقوية الخاصة لأبنائنا الطلبة ، وكذلك اللقاءات الاجتماعية فيما بين الطلبة في المناسبات العامة والخاصة وتحقيق التواصل بين المكتب وسائر المكاتب الثقافية العربية والتجمعات الطلابية العربية في الاسكندرية وملتقى لمندوبي المكاتب الثقافية والصحية والقنصلية التابعة للسفارة.